لحظة قنص شاب فلسطيني أعزل برصاص جندي إسرائيلي

يوتوب
11.04.2018
11h54
شارك أضف تعليق (0)
أثار مقطع فيديو سجله أحد الجنود القناصة في جيش الاحتلال الاسرائيلي، على الحدود مع قطاع غزة لحظة قنص شاب أعزل يسير بالقرب من السياج الفاصل في مسيرة العودة الكبرى بغزة سخطا عارما في فلسطين وسط دعوات لملاحقة مجرمي الحرب الإسرائيليين. وأعادت هذه الجريمة البشعة إلى الأذهان استشهاد القعيد "إبراهيم أبو ثريا" في دجنبر 2017 برصاص قناصة الاحتلال حينما كان يحاول غرس العلم الفلسطيني على السياج الفاصل، شرق الشجاعية في غزة. ويُسمع في الشريط المسرب صوت جنود يتحدثون بالعبرية يقول "اقتله هل لديك رصاصة؟" ويرد الجندي القناص "لا أستطيع رؤيته جيدا بسبب الأسلاك الشائكة. ابن ... إنه يتحرك كثيرا". ولم يشكل الشاب أي خطر على الجنود، وأستهدف القناص الشاب بشكل مباشر، وسط عبارات من الشماتة والاستهزاء وحالة من الضحك. ودافع عدد من وزراء الحكومة الإسرائيلية، عن الفيديو المسربن معتبرين أنها مشاهد طبيعية. وأشاد وزير الدفاع الإسرائيلي افيغدور ليبرمان بالقناص قائلا: "القناص يستحق وسام شرف، بينما مصور الفيديو يجب تنزيله الى أدنى رتبة عسكرية". وامتدح وزير الأمن الداخلي "جلعاد أردان" الجنود، أما وزير العلوم "أوفير أكونيس" فقد قال إن "من الصعب تسويق الرواية الإسرائيلية مع وجود هكذا فيديوهات". وقال وزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت: "نحن نرسل جنودنا إلى ساحة حرب وعلينا الدفاع عنهم وحمايتهم". وغرد عضو الكنيست يهودا غليك أنه "يصعب جدا مشاهدة هذا الفيلم" وكتب عضو الكنيست أورن حزان: "على ماذا هذه الضجة؟ لقد صدر أمر مسبق: من يقترب من السياج، سواء كان مسلحا أم لا – يختطف (رصاصة)! - أنا شخصيًا فخور بهم! وقال النائب جمال زحالقة القائمة المشتركة: "هذا التوثيق يدل على القاعدة لا الاستثناء. القناصة قتلوا بدم بارد، هذه حملة الصيد التي يشرف عليها نتنياهو وليبرمان وأيزنكوت..وحان الوقت كي يفعل العالم شيئا لكبح جماح الجيش الإسرائيلي الذي يتصرف وفقا لأوامر قاتلة من الحكومة المجنونة". وقالت حنان عشراوي عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية "هذا جزء من سلوك عام للجيش الإسرائيلي سيء السمعة الذي يتصرف خارج القانون ويفلت من العقاب".

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم