البابا يدعو إلى احترام وضع القدس وتغليب الحكمة والحذر

موقع دويتشه فيله
07.12.2017
09h21
شارك أضف تعليق (0)
البابا يدعو إلى احترام وضع القدس وتغليب الحكمة والحذر | موقع دويتشه فيله
البابا يدعو إلى احترام وضع القدس وتغليب الحكمة والحذر
دعا البابا فرنسيس إلى احترام الوضع القائم في القدس والتحلي بـ"الحكمة والحذر" في وقت يرتقب أن يعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

قال بابا الفاتيكان خلال استقباله وفودا اليوم الأربعاء (السادس من ديسمبر): "لا يمكنني أن أكتم قلقي الكبير حيال الوضع الذي نشأ في الأيام الأخيرة" حول القدس، مضيفا "أوجه نداء من القلب حتى يلتزم الجميع باحترام الوضع القائم في المدينة بما يطابق قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة". وقال البابا أمام آلاف المؤمنين في الفاتيكان "القدس مدينة فريدة، مقدسة لليهود والمسيحيين والمسلمين الذين يصلون فيها كل في المواقع المقدسة لديانته، ولها رسالة خاصة من أجل السلام".

وأضاف "أرجو الرب أن يتم الحفاظ على هذه الهوية وترسيخها بما هو لصالح الأرض المقدسة والشرق الأوسط والعالم أجمع، وأن يتم تغليب الحكمة والحذر لتفادي زيادة عوامل توتر جديدة إلى مشهد عالمي تسوده بالأساس الاضطرابات ويهزه العديد من النزاعات الضارية". وكان البابا قد تباحث هاتفيا مساء أمس الثلاثاء مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وفق ما أعلن المتحدث باسم الفاتيكان بدون أن يورد المزيد من التفاصيل. وقال مسؤول أمريكي طلب عدم كشف اسمه أمس الثلاثاء "في السادس من ديسمبر 2017، سيعترف الرئيس ترامب بالقدس عاصمة لاسرائيل" وأضاف أن ترامب سيعطي من جهة ثانية أوامره للبدء بعملية نقل سفارة الولايات المتحدة من تل ابيب إلى القدس، جون أن يحدد جدولا زمنيا لعملية نقل السفارة التي ستتطلب "سنوات" نظرا إلى الحاجة لايجاد موقع لها وتشييد بناء جديد لها وتمويله.

وبذلك، يكون ترامب قد تجاهل تحذيرات صدرت في الشرق الأوسط والعالم من مغبة أن تنسف هذه الخطوة عملية السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، ما سيؤدي إلى تصعيد خطير على الأرض. ويشكل وضع القدس إحدى أكبر القضايا الشائكة لتسوية النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين. إذ تعتبر إسرائيل القدس بشطريها عاصمتها "الأبدية والموحدة"، في حين يرغب الفلسطينيون بجعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.


إقرأ أيضا

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم