لندن: تقديم السوق المغربية للرساميل كنموذج صاعد

منارة
12.12.2018
10h59
شارك أضف تعليق (0)
السيدة نزهة حياة رئيسة الهيئة المغربية لسوق الرساميل
السيدة نزهة حياة رئيسة الهيئة المغربية لسوق الرساميل
سلطت رئيسة الهيئة المغربية لسوق الرساميل، نزهة حياة، اليوم الثلاثاء بلندن ،الضوء على تجربة السوق المغربية للرساميل كنموذج صاعد في العالم.

وابرزت نزهة حياة في تدخل لها خلال المنتدى العالمي لتقنين الاسواق المنظم بمقر مجموعة الاسواق المالية بلومبيرغ، تطور سوق الرساميل بالمملكة، والدور الذي يضطلع به سواء في تنمية الاقتصاد الوطني أو في اشعاع القطب المالي للدار البيضاء باعتباره قطبا اقليميا.

وتطرقت نزهة حياة خلال مشاركتها في ورشة حول "الاسواق الصاعدة .. بلدان رائدة" الى الاصلاحات التي نهجها المغرب من اجل تطوير سوق الرساميل، ، مشيرة الى التموقع الجديد لهيئة سوق الرساميل ،كما استعرضت الاقسام الجديدة التي سيتم انشاؤها داخل البورصة المغربية، والمحاور ذات الاولوية بالنسبة لسوق الرساميل المغربية.

واوضحت نزهة حياة من ناحية اخرى ان دور الهيئة المغربية لسوق الرساميل لا يقتصر فقط على ضمان حماية المدخرين المغاربة، وجلب مزيد من المستثمرين الاجانب، بل ايضا مصاحبة تطور سوق الرساميل بالمغرب، وضمان شفافيته.

واكدت نزهة حياة في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، على هامش اللقاء ان اهمية هذا الحدث تكمن في التذكير بمتانة النظام المالي المغربي،وبتموقع السوق الوطنية للرساميل الذي يعد الثاني في افريقيا بعد جنوب افريقيا.

واضافت ان هذا اللقاء يشكل ايضا فرصة لابراز كافة الاصلاحات الجارية في المغرب من اجل التوفر على سوق يستجيب لافضل المعاييرالدولية ، وجلب مزيد من المستثمرين المؤسساتيين الاجانب.

وتابعت ان الهدف يكمن ايضا الى التطرق الى كل المجالات التي تضع المغرب رائدا في المنطقة خاصة المالية الخضراء التي يعد المغرب بشأنها رائدا في افريقيا، مضيفة ان هيئة سوق الرساميل تعمل على الرقي بالقطب المالي للدار البيضاء ليرتقي الى مصاف المراكز المالية الاولى على الصعيد العالمي.

وناقش المشاركون في اللقاء الذي توخى التفكير في اتجاهات السوق، والامكانيات المتاحة، مزايا الاسواق المالية والازمة المالية.

إقرأ أيضا

أضف تعليق

حقل إجباري *

منارة دائما في خدمتكم